سيكوي-أفق للمساواة والشراكة (ج م)

سيكوي هي جمعية مشتركة لعرب ويهود يعملون معًا منذ عام 1991 من أجل تحقيق المساواة والشراكة بين المواطنين العرب واليهود في إسرائيل. نعمل مع السلطات المحلية العربية وقيادة المجتمع العربي أمام الوزارات، المؤسسات العامة، الإعلام والجمهور الواسع، لخلق تغيير في السياسات مما يساهم في تحقيق مساواة حقيقة، حياة مشتركة ولخلق فضاءات مشتركة للمواطنين العرب-الفلسطينيين وللمواطنين اليهود المقيمين هنا معًا. نموذج عملنا ينطوي على إدارة عربية-يهودية مشتركة في جميع المجالات، ويضمن تعزيز المساواة والشراكة في سيرورات العمل واتخاذ القرارات في الجمعية.

تدار سيكوي على كافة المستويات بشراكة متساوية من قبل يهود وعرب يعملون معا بشكل دائم لتعزيز المساواة والشراكة، بما في ذلك من خلال سيرورات العمل واتخاذ القرارات الداخلية. يترأس اللجنة الإدارية رئيسان مشاركان، ميسم جلجولي وأفيراما جولان، وتدار الجمعية من قبل مديرين عامين مشاركين، أمجد شبيطة وعوفر دچان، وهذا النموذج من الإدارة المشتركة قائم أيضا في إدارة الأقسام والمشاريع.

أحد الأسباب الرئيسية للفجوات بين المواطنين العرب واليهود – كأفراد ومجموعات – هو التوزيع غير المتساوي لموارد الدولة، من بينها الميزانيات، الأراضي والخدمات،  وكل مورد آخر  بطريقة تنطوي على انعدام صارخ للمساواة وتؤدي إلى فجوات عميقة وواسعة مع مرور الزمن. في “سيكوي” نجري أيضًا مسحًا للمعوقات – على المستوى الحكومي والمحلي – التي تحول دون التخصيص المتكافئ لموارد الدولة، نبلوّر وننشر توصيات سياسية للتغلب على هذه المعوقات، ونعمل أمام الوزارات والمكاتب الحكوميّة لضمان تبني وتنفيذ التوصيات في مختلف المجالات مثل التخطيط والإسكان في السلطات المحلية العربية، النهوض في مجال المواصلات العامة، البنى التحتية، التشغيل وغير ذلك. في السنوات الأخيرة، كنا أيضًا شركاء في سيرورة القرار الحكومي 922 لتقليص الفجوات في تخصيص الموارد للمجتمع العربي، اليوم نقوم بالعمل من أجل تطبيق هذا القرار على أرض الواقع كذلك الإهتمام ببلّورة برنامج متابعة لهذا القرار. بالإضافة الى ذلك، ترافق جمعية سيكوي سلطات محلية عربية في تعزيز التخطيط الحضّري الملاءَم لاحتياجات الإسكان والمواصلات للسكان، وتطوير أدوات وإرشادات مهنية للتطوير الاقتصادي والحضري في السلطات المحلية العربية.

في الوقت نفسه، نعمل على خلق واقع يتيح المجال لإنشاء مجتمع مشترك وفضاءات مشتركة قائمة على الاحترام، الثقة والمعرفة المعمقة بين اليهود والعرب. الفصل في الإسكان، في جهاز التربية والتعليم وفي الأطر الاجتماعية وعدم التعارف المتبادل بين المجتمعين – كل ذلك يخلق حالة من الاغتراب والنفور، التي تزيد من حدة الآراء النمطية والتحريض على خلفية الصراع القومي، وتعزز من التمييز ضد المواطنين العرب في جميع مناحي الحياة، بما في ذلك الموارد والميزانيات. لا نعمل فقط على خلق فضاءات التي تحتوي وتحترم المواطنين العرب والمجتمع العربي كأفراد فحسب، إنّما أيضًا كأصحاب هوية جماعية مترسخة، ثقافة، تاريخ ولغة. من جملة أمور أخرى، نعمل على تعزيز حضور اللغة، الهوية والثقافة العربية في المواصلات العامة وفي المطارات، في المتاحف، في المواقع الثقافية، في الحدائق الوطنية وفي مؤسسات التعليم العالي. نعمل على تعزيز التمثيل الملائم والمتساوي للمواطنين العرب وللمجتمع العربي في الإعلام العبري وفي الخطاب العام، بواسطة تعزيز الحضور والتمثيل للغة والثقافة والتاريخ ورواية المواطنين العرب كأقلية أصلانية فلسطينية بواسطة مناهضة جميع مظاهر العنصرية في الحيز العام، التشجيع على تدريس اللغة العربية والتربية للحياة المشتركة في جهاز التربية والتعليم.

لخلق واقع أكثر تكافؤًا وتشاركية، نعمل أيضًا أمام الإعلام العبري، العربي والعالمي وعلى شبكات التواصل الاجتماعي لخلق خطاب عام متكافئ، وبواسطة المعرفة الغنية التي راكمناها، نساهم في إثراء الحوار المتعلق بالعلاقات اليهودية-العربية في إسرائيل. على ضوء الهجمات التي يشنها كبار السياسيين والشخصيات العامة ضد المواطنين العرب، مساعي التحريض، محاولات المساس بالتمثيل السياسي، نزع الشرعية، التشريعات التمييزية وغيرها – نحرص في سيكوي على إسماع صوت يهودي-عربي مشترك ومتزن، الذي يدعو لتحقيق المساواة الكاملة للمواطنين العرب وللمجتمع العربي. للتفاصيل حول رؤية سيكوي وأدواتها التقييمية اضغطوا هنا.

نحن على ثقة بأنّ الطريقة لمستقبل أفضل لجميع مواطني الدولة تكمن في قدرتنا على إقامة مجتمع مشترك ومتكافئ، ونؤمن بقدرتنا على تحقيق ذلك.

Silence is Golden